Saturday, December 27, 2008

28th December attack on Gaza Strip - bombings in Rafah continue

28th December attack on Gaza Strip - bombings in Rafah continue



Shortly before 7:00am local time, yet another Israeli missile strike hit the residential neighbourhood of Hi Alijnina in the southern Gaza town of Rafah. This time a pharmacy was targeted, totally destroying the building and causing severe damage to surrounding homes. Electricity lines were torn down during the blast and the street was littered with medicines. This footage was filmed within minutes of the attack as fire fighters battled to control the blaze. Shocked residents poured into the streets, some still wearing pyjamas.

27th December attack on Gaza Strip - bombing in Rafah

27th December attack on Gaza Strip - bombing in Rafah



A massive Israeli military operation began throughout the Gaza Strip today. Multiple Isreali air strikes hit many different areas this morning and continued sporadically throughout the day. Attacks targeted police stations and security bases, but spilled over into civilian areas. The destruction was widespread. At the time of writing over 200 people have been killed with the death toll still rising. Hundreds of people have been injured, many severely. These images were filmed shortly after one of the bombings in the southern Gaza town of Rafah. They show the devastation at the site of a police station in the Hi Alijnina neighbourhood which was hit at approximately 11:30am local time. There were also missile strikes in the Tel Al Sultan, Moraj and Mashrua districts of Rafah. This assault occured during the busy weekly market in Rafah and as school sessions were ending, so the streets were crowded and full of children. Some of the walking wounded were interviewed at the Al Najar Hospital in Rafah. This basic local facility was massively overstretched, the atmosphere chaotic. Serious cases were transferred to the European Hospital in Khan Younis. Hospital mortuaries could not cope with the level of fatalities, many of which were described as arrving in pieces.

Monday, December 8, 2008

Solidarity with Hebron.

Solidarity with Hebron.

Settler shooting Palestinians in Hebron



Filmed by 17 years old, Salam Kan`an from Naleen.

The Israeli army shoot an unarmed Palestinian Ashraf Abu Rahma 27 years old,

Na`leen, Ramallah, Palestine.

English



Settlers attack internationals outside Kiriyat Arba

Thursday, December 4, 2008

Murder of innocence

Murder of innocence
On Tuesday 2nd December 2008 Gaza Strip, Palestine added two more child martyrs to its already long list of thousands of dead children, the products of U.S. tax-payer money providing the ways and the means for Israel to continue its genocidal occupation and siege.

15 year-old Omar Abu-Hamad

15 year-old Omar Abu-Hamad, born 28th January 1993 and 19 year-old Ramzi El Dahini were blown to bits standing in the street outside their homes – they both lived in the same neighborhood and were also cousins. Two other children were seriously injured and taken to Al-Najar hospital in Rafah, Gaza Strip. Their injuries were so serious that they are being transferred to a hospital inside Israel, since the hospitals in Gaza are so very limited in the treatment they can give to those who need urgent emergency care.

According to Omar's family, he and his mother were home when they both heard an explosion. It sounded like a gas canister and they went out to see what happened. An Israeli remote operated drone plane had shot a missile nearby. Omar's mother came back into the house and heard another explosion. She had thought that Omar had come back into the house with her, but he wasn't around. She went back outside looking for him. She questioned the people in the street about Omar and the neighbors said that he wasn't there in the street among the dead, for her to look elsewhere. But her heart told her that he was there in the street, blown to bits by the remote controlled missile. She saw a shoe in the street and recognized it as her son's and knew that he was dead.

She went to the hospital and asked about her son, they didn't want to let her see him, he was in parts, no longer in one recognizable body.

Omar's brothers, 17 year-old Emad, 12 year-old Ibrahim, and 10 year-old Mahmoud told everyone how they had found out about Omar's death. Emad was at home when the shooting took place. He went outside and was told like his mother that Omar was not dead, but Emad insisted on going to the hospital. Once there he went to the morgue and told the technicians to open the refrigerator where they store the dead bodies. He saw Omar's pants and one of his legs and before seeing the rest of the blown apart body knew that it was Omar. Ibrahim had come home from school and asked about Omar, his mother told him that he had been killed. Mahmoud came home from school and found a house full of women and he was told "your brother was killed". The people in the street also told him that Omar was dead.

Amal, Omar's 18 year-old sister was at the clinic the day he was killed. She came home from the clinic and they chatted and then he went outside and was killed. She didn't believe that he was dead.

ISM Gaza Strip volunteers had gone to the home of Omar to pay respects and some of the family were reminiscing about him. When Omar was still going to school, in the morning he would stop by at a poor woman's house in the neighborhood and bring her bread. One day when he went there he found her dead in her bed. After looking closer he saw bullet holes in her wall and saw that she had been killed by being shot by a bullet. This incident impacted him so strongly that he couldn't focus on his studies and stopped going to school.

His mother reminisced that he was very clever, he could fix anything – the computer, the closet – just give it to him and he would find a way to fix something broken or to build something that was needed. He was also very clever in school.

His sister, Amal, talked about his personality – he would make jokes and he was very helpful. Everyday he would get up at 6:00am and go to his step-mother's house to take his step brother to the store. She remembered that he had planted the trees outside of their home and had painted his name on the walls of the house. How can they continue to live in this house now?

The family continued to talk about Omar, saying that he had a sheep which had recently had a lamb. The family had decided to not sacrifice the sheep or the lamb for Eid Al-Adha, but to keep them both in remembrance of Omar.

The family talked about the relationship of the father with Omar. The father has been in an Israeli prison for the last 9-10 months and he still does not know that Omar has been killed, murdered by the Israeli occupation force army. His health is suffering and the family is concerned about how the news might affect him. The father used to say that Omar was his right arm and in his letters to the family he would mention how much he depended on him. The family also mentioned that the father had told Omar to write a letter expressing how he felt. Omar asked him to whom he should write the letter and the father told him to write it to a good friend. Omar said the children are my friends. The family remembered that Omar would call a 10 month-old child his son and one of Omar's younger brothers would call him "Ba", another Arabic name for father.

Ramzi was at home before the incident, when a friend called by and asked him to go to help repair his bicycle. He joined a group of young people who were sitting on a fence at the side of the road just in front of his house, chatting. A few minutes later the Israeli drone fired a missile. People in the neighborhood had observed the drone flying west, away from the area, and thought it was safe. But then the drone returned. Ramzi's mother said she heard a loud explosion and ran out of the house to see what had happened. She saw the bodies of the teenagers not realizing that one of them was her son. She went back into her house to get some blankets to cover the bodies as the ambulance hadn't arrived yet. Ramzi's brother was on the scene. She asked him if Ramzi was one of the people killed and he told her that he was. It was a huge shock. She later commented that she raised her son for nineteen years only for the Israeli army to steal his future.

The families of Omar and Ramzi are still in shock over the sudden losses of their beloved sons, brothers, cousins and uncles. Unarmed children standing in a street after one explosion hit the area, torn to smithereens by a second murderous missile. These families will have a gaping hole of loss for the rest of their lives. It was a genocidal attack that killed also the future generations of these two man-children. The loss of life reverberates throughout the world – this genocide of Palestinians can be stopped, it must be stopped, the only question is when?!

Thursday, November 27, 2008

IMMEDIATE RELEASE

FOR IMMEDIATE RELEASE
Thursday 27th November, 2008 – Gaza City , Gaza Strip, Palestine
Three Palestinian trawling vessels confiscated by Israeli naval forces whilst fishing in Gazan territorial waters on 18th November were returned today. Fifteen Palestinian fishermen were also abducted during the operation but have since been released.
The fishing boats, held in Ashdod , were transferred into Palestinian waters six nautical miles offshore at approximately 16:00 Gaza time and reached the port of Gaza City shortly before 18:00.
This action follows an appeal filed yesterday in the Israeli Supreme Court on behalf of the vessels' owners for the return of their property. Lawyers intended to challenge the arbitrary limits imposed on Gazan fishermen by the Israeli navy which contravene prior agreements and international regulations.
The boats' captains reported damage to their vessels – indeed one trawler had to be towed in by a second due to engine damage. Equipment such as GPS devices were also missing. The fishermen's loss of earnings over the last ten days is still being estimated.
The three human rights observers from the International Solidarity Movement who were accompanying the fishermen at the time of the Israeli assault were held at Maasiyahu detention centre in Ramle, despite charges never having been brought against them. All have now been illegally deported by the Israeli authorities. Vittorio Arrigoni was deported to Italy on Sunday 23rd November, Andrew Muncie to the UK on Tuesday 25th and Darlene Wallach to the US early on Thursday.

Wednesday, November 26, 2008

STOP ISRAELI PIRACY


The ISM Gaza Strip team joined over 50 Palestinian fishermen on a demonstration to call for an end to the siege of Gaza – both on the land and in the sea. As Israel’s stranglehold tightens day by day, Gazan fishermen and farmers struggle to provide a local food source for a population under siege. This is in the face of arbitrary restrictions imposed on them by Israeli occupation forces.
Israel has declared a six-mile limit on the Gazan fishing zone, contrary to prior agreements and international regulations. This limit is dictated solely by the gun and Gazan fishermen endure daily aggression from Israeli naval gunboats, resulting in injuries and damage to their boats. 15 fishermen have been killed by the Israeli navy since 2000.



The fishermen also protested against the abduction of 15 of their colleagues from Gazan territorial waters on 18th November, who have since been released. They demanded the return of three of their trawling vessels confiscated by the Israeli navy during the same operation, depriving hundreds of people of a livelihood. They also opposed the illegal detention of three International Solidarity Movement volunteers who were accompanying them at the time.

Fishermen carried banners with slogans including:
“No to the occupation piracy in Palestinian waters. Yes to fishing freedom.”

The fishermen marched from Gaza City port to the headquarters of the United Nations Relief and Works Agency, where they spoke to a UN representative. There were also speakers from the Fishing Syndicate, PNGO and the Palestinian Campaign against the Siege.




Thursday, October 9, 2008

Monday, September 29, 2008

A family on the Green Line


This is the story of a family living in the Al Farahin neighbourhood of Abassan Alkabeera in southern Gaza. The family's home is situated extremely close to the 'Green Line' with Israel and subsequently has suffered many cases of Israeli military aggression. There was a major incursion into the area on 1st May 2008, which resulted in Palestinian deaths, home demolitions and widespread agricultural damage, particularly the vast destruction of olive and citrus groves. The family was terrorized during this attack and has not slept in their house since.



video


Saturday, September 20, 2008

Israeli gunboats injure Italian HR worker

Two Gazan fishing boats with international human rights workers on board were repeatedly attacked by 2 Israeli gunboats while they were trying to exercise Palestinian people's right to fish in the Palestinian waters. One of the Israeli gunboats was using a water cannon to throw water with high pressure while the other one was randomly firing shots of live ammunition close to the fishing boats. The attack with the water cannon was extremely dangerous. The Israeli navy was trying to throw the Palestinian fishermen and the international human rights workers in the sea. The high pressure water was damaging the old boats and people on board had to avoid not only the water but also wooden pieces, shattered glass and others objects that were flying off the deck. The Israeli navy was deliberately targeting the wheelhouses of the fishing boats, smashing the windows, making holes and nearly demolishing the walls and destroying equipment. In the same time it was preventing the captains from steering the vessels and the fishing to take place.
An Italian activist was injured. Vittorio Arrigoni was hit by flying glass when the water canon smashed the glass surrounding the wheelhouse of the boat, with shards lacerating Vittorios back. He was been taken to hospital immediately upon reaching shore, requiring 10 stitches.

video

Gaza Fishermen

6th September 2008.

Palestinian fishermen and international observers attacked off the shores of Gaza. The Israeli navy. An independent Palestinian film maker F.Q took the footage from one of the fishing boats which was then seriously damaged by an Israeli gunboat 4days later. The attacks took place between 4AM and 9NM from the coast of Gaza


video

Thursday, May 15, 2008

The memories

The memories

All the memories were destroyed under the israelis bulldozers and tanks , it was a scene in my life, I will never forget it . that’s what Mohammed said .

video

To make a success of anything in life, we must

be able to concentrate all our thoughts on the idea

we are working on. Concentration is power

and with this power

a very ordinary person

can achieve extraordinary results.

Concentration is the root cause of every success

and also, every failure.

(ibrahim elfiky)


Monday, March 10, 2008

Letter from Gaza

In Gaza, Nowhere is Safe

Israeli officials said Monday that they finished their military operation in the Gaza Strip, but the Israeli attacks continue, and we fear that Israel is still planning a major invasion. On Friday, Israel’s Deputy Defense Minister Matan Vilnai warned of “a bigger holocaust” for Palestinians.

Between Wednesday and Sunday, the Israeli army killed around 110 Palestinians in Gaza, about half of them civilians, and nearly a quarter children, according to the Palestinian Centre for Human Rights in Gaza. Hundreds were injured. Palestinians killed two Israeli soldiers and one Israeli civilian.

What is happening in Gaza hurts all Palestinians, not just Hamas. Before this assault, the Gaza Strip, with 1.5 million residents, was already like a prison under siege, with dwindling supplies of food, medicine, fuel, clean water and electricity, and growing poverty. Many families eat just one meal a day. We have no electricity for 6-12 hours daily.

On Saturday, I was home with my family in the city of Rafah at the southern end of the Gaza Strip, watching TV to see what was happening in northern Gaza. Around 10 PM we suddenly heard Israeli F16 fighter planes overhead. I said to my mom, something is going to happen. The sound of the F16s grew louder. Then we heard very loud rocket explosions.

My sister ran crying, saying, it’s close. My mom was cut in the hand trying to prevent glass from hitting her head. Many of our windows were broken. We ran outside because the electricity went off. My father said it’s safer in the street. At least we can see where the rockets are going and where to go.

Four Israeli rockets hit the mosque 150 meters away, killing six civilians and injuring 30. One of those killed was my 30 year old cousin Samer. Samer, a policeman with Fateh’s Palestinian Authority, was married with a young daughter.

The latest Israeli attacks began Wednesday when Israel assassinated five Palestinian fighters in Gaza. Palestinian fighters responded by firing rockets into Israel, killing an Israeli teacher in Sderot. Israel fired more rockets, and invaded.

Most deaths were in northern Gaza. When I visited there Friday, a mother from Beit Lahia explained what happened the day before, “My sons went to the playground to play football, and I said to myself they will be safe.” She completed the story crying, “but they weren’t safe anywhere. One of them was killed and the second was injured.” I began to cry also as she asked, “My son, why have you left me?” Twelve year-old Omar Dardona died immediately, and eight year-old Ali Dardona died Saturday.

Another woman there told me, “I didn’t believe there were tanks in the neighborhood, and I looked through the door’s peephole, and there really were. I didn’t know what to do. I saw on TV yesterday eight children were killed, and I was thinking of my children. My husband climbed over our house wall and I passed the kids one by one to their father. They crossed the street and reached their grandfather’s house safely.”

Some Palestinians see shooting rockets into Israel as the only way to respond to continued Israeli attacks that have killed so many civilians and children, the only way to protest with a loud voice. Israel besieged Gaza after Hamas won the Palestinian elections in January, 2006, and killed 823 Gazans in 2006 and 2007, according to the Israeli human rights organization B’Tselem. Hamas has repeatedly offered a truce, but the Israeli government has rejected those offers. Fourteen Israelis have been killed by rockets from Gaza since 2000.

It seems like the world knows that Israelis in Sderot are scared because of rockets from Gaza, but they don’t see what the Israeli army is doing. I feel sometimes like people in Gaza are in a different world.

The Israeli army bulldozed and destroyed our family home in 2004. In 2006 they bombed a house 40 meters from where we were living. Saturday night they could have hit our house. I fight hard to keep hate from my heart, but I get scared sometimes that it will overcome my resistance. I hope that I can continue to win this struggle.

Violence and death bring more violence and death. Hope brings more hope. Despite everything, children in Rafah tell me they hope to play, have fun, travel, and meet Egyptian children. It is these children’s dreams that renew my spirit.

Sunday, March 2, 2008

pictures

My 6th cousin





our children in Beithanon and lahya1-3-2008






Wednesday, February 27, 2008

اضف لمعلوماتك عن غزه

غزة الموقع:

يقع قطاع غزة على الجزء الجنوبي من الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط، وهو قطعة مستطيلة الشكل تمتد من الشمال إلى الجنوب بطول 45 كم، ومن الشرق إلى الغرب بمسافة تتراوح ما بين 6-12 كم، وبمساحة إجمالية 365 كم2. يحده من الغرب البحر المتوسط ومن الشمال والشرق إسرائيل ومن الجنوب جمهورية مصر العربية.

سطح قطاع غزة مستو بشكل عام، إذ يتراوح ارتفاعه ما بين 20-40 متر فوق مستوى سطح البحر، ويرتفع أكثر من ذلك في بعض المواقع ليصل إلى 85 متراً شرق مدينة غزة، و70 متراً شرق بلدة بيت حانون، شمال القطاع.

بلغ عدد سكان القطاع في منتصف عام 2005، (1.390) مليون نسمة، منهم 704 آلاف ذكور و686 ألف إناث. هذا وبلغت نسبة السكان الحضر في القطاع 7.63% من مجمل السكان، بينما بلغت نسبة المقيمين في الريف 5.1%، في حين بلغت النسبة في المخيمات 31.2%. ويقدر عدد سكان محافظة غزة 487 ألف فلسطيني، وتعتبر تلك المحافظة من أكبر محافظات القطاع. وفي المقابل كان عدد سكان القطاع في العام 1967 (380.800) نسمة. وتبلغ نسبة الأفراد دون سن الخامسة عشر، أي من 0-14 عاماً حوالي 49,1% من مجمل السكان، و48.3% في الفئة العمرية من 15-64 عاماً، بينما كانت 2.6% للفئة من 65 عاماً فما فوق. وبلغ متوسط كثافة السكن في قطاع غزة، في العام 2004 (1.9)، في حين بلغ متوسط عدد الغرف في المسكن 3.5، وحسب نتائج مسح ظروف السكن 2003، فإن نسبة الأسر التي هي بحاجة إلى وحدات سكنية خلال العشرة سنوات القادمة، بلغت 91.1%، في حين بلغت نسبة الأسر التي لا تستطيع بناء وحدات سكنية خلال العشرة سنوات القادمة 70.1%.

هناك 5 محافظات في قطاع غزة، هي: محافظة جباليا وفيها مخيم جباليا الذي بني في العام 1948، وتقع المحافظة المذكورة شمال قطاع غزة، ويبلغ عدد سكان محافظة الشمال (281727) نسمة. محافظة غزة وفيها مخيم الشاطئ، حيث يقع غرب غزة، وبني عام 1949، ومحافظة دير البلح الواقعة وسط القطاع، حيث يبلغ عدد سكانها (213057) نسمة، ويتوزع حولها 4 مخيمات، هي: مخيم دير البلح، مخيم النصيرات، مخيم البريج، مخيم المغازي، وجميعها بنيت عام 1949، ما عدا مخيم النصيرات الذي بني في العام 1948. بالإضافة إلى محافظتي خانيونس ورفح الواقعتين جنوب القطاع، وفيهما مخيمي خانيونس ورفح، وكليهما بنيا في العام 1949. ويبلغ عدد سكان محافظة خانيونس، حسب إحصائيات منتصف عام 2005 (285613) فلسطيني، في حين يبلغ عدد سكان محافظة رفح (175054).

مستعمرات القطاع:

تتوزع المستعمرات والمواقع العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة إلى 17 مستعمرة مأهولة، بالإضافة إلى 13 موقع استعماري وموقع عسكري على شاطئ القطاع. وهي على النحو التالي:

أولاً: بالنسبة للـ17 مستعمرة مأهولة في القطاع فهي كالتالي:

1. مستعمرة "دوجيت". بنيت عام 1982، وتقدر مساحتها الإجمالية بـ600 دونم، فيما يبلغ عدد سكانها 76 مستعمر وهي مستعمرة مدنية تقع شمال القطاع.

2. مستعمرة "إيلي سيناي". بنيت عام 1983، وتقدر مساحتها الإجمالية بـ763 دونم، فيما يبلغ عدد سكانها 360 مستعمر، وهي مستعمرة زراعية تقع شمال القطاع.

3. مستعمرة "نيسانيت". بنيت عام 1982، وتقدر مساحتها الإجمالية بـ1620 دونم، فيما يبلغ عدد سكانها 943 مستعمر، وهي مستعمرة مدنية تقع شمال القطاع.

4. مستعمرة "إيرز". بنيت عام 1968، وتقدر مساحتها الإجمالية بـ1200 دونم، وهي مستعمرة صناعية تقع شمال القطاع.

5. مستعمرة "نتساريم". بنيت عام 1972، وتقدر مساحتها الإجمالية بـ2200 دونم، فيما يبلغ عدد سكانها 382 مستعمر، وهي مستعمرة مدنية. وتقع جنوب مدينة غزة.

6. مستعمرة "كفار داروم". بنيت عام 1970، وتقدر مساحتها الإجمالية بـ450 دونم، فيما يبلغ عدد سكانها 338 مستعمر، وهي مستعمرة مدنية. وتقع جنوب دير البلح على طريق صلاح الدين.

7. مستعمرة "موراج". بنيت عام 1972، وتقدر مساحتها الإجمالية بـ1230 دونم، فيما يبلغ عدد سكانها 170 مستعمر. وتقع هذه المستعمرة جنوب مدينة خانيونس على طريق صلاح الدين.

· مجمع غوش قطيف ويضم عدداً من المستعمرات تقع في المنطقة من جنوب مدينة دير البلح وحتى الحدود المصرية مع قطاع غزة جنوباً.

8. مستعمرة "نتسر حزاني". بنيت عام 1973، وتقدر مساحتها الإجمالية بـ2050 دونم، فيما يبلغ عدد سكانها 410 مستعمر، وهي مستعمرة مدنية.

9. مستعمرة "قطيف". بنيت عام 1977، وتقدر مساحتها الإجمالية بـ1993 دونم، فيما يبلغ عدد سكانها 346 مستعمر، وهي مستعمرة زراعية.

10. مستعمرة "جان أور". بنيت عام 1980، وتقدر مساحتها الإجمالية بـ1962 دونم، فيما يبلغ عدد سكانها 321 مستعمر، وهي مستعمرة زراعية.

11. مستعمرة "نفيه دكاليم". بنيت عام 1983، وتقدر مساحتها الإجمالية بـ2000 دونم، فيما يبلغ عدد سكانها 2501 مستعمر، وهي مستعمرة مدنية.

12. مستعمرة "جاني طال". بنيت عام 1987، وتقدر مساحتها الإجمالية بـ2450 دونم، فيما يبلغ عدد سكانها 377 مستعمر، وهي مستعمرة زراعية.

13. مستعمرة "جديد". بنيت عام 1979، وتقدر مساحتها الإجمالية بـ1476 دونم، فيما يبلغ عدد سكانها 324 مستعمر، وهي مستعمرة مدنية.

14. مستعمرة "بني عتصمونة". بنيت عام 1979، وتقدر مساحتها الإجمالية بـ1500 دونم، فيما يبلغ عدد سكانها 567 مستعمر.

15. مستعمرة "بدولح". بنيت عام 1986، وتقدر مساحتها الإجمالية بـ1456 دونم، فيما يبلغ عدد سكانها 217 مستعمر، وهي مستعمرة زراعية.

16. مستعمرة "بآت سدي". بنيت عام 1984، وتقدر مساحتها الإجمالية بـ1500 دونم، فيما يبلغ عدد سكانها 59 مستعمر، وهي مستعمرة زراعية.

17. مستعمرة "رافيح يام". بنيت عام 1984، وتقدر مساحتها الإجمالية بـ570 دونم، فيما يبلغ عدد سكانها 149 مستعمر، وهي مستعمرة مدنية.

ثانياً: المواقع العسكرية: وهي ثلاثة عشر موقعاً استعمارياً انشأ لأغراض الاستعمار أو المراقبة العسكرية وهي:

1. "المنطار". يقع شرق مدينة غزة بالقرب من معبر المنطار. بني عام 1982، وهو موقع استعماري عسكري غير مأهول.

2. "دورون شوشون". يقع شرق دير البلح بالقرب من معبر كيسوفيم. بني عام 1992، وهو موقع استعماري عسكري غير مأهول.

3. "ميراف". يقع شرق مدينة خانيونس.

4. "يغول". يقع داخل مجمع غوش قطيف.

5. "تل قطيف". يقع شرق مجمع غوش قطيف. بني عام 1992. تبلغ مساحته الإجمالية 17 دونماً، وهو منطقة عسكرية.

6. "سلاو" (سلاف). يقع غرب مدينة رفح. بني عام 1982، وتقدر مساحته الإجمالية بـ500 دونم، ويبلغ عدد سكانه 21، وهو موقع استعماري مدني.

7. "ياكال". يقع في مجمع غوش قطيف. بني عام 1991، وتقدر مساحته الإجمالية بـ10 دونمات، وهو موقع استعماري صناعي.

8. "كفار يام". يقع غرب خانيونس في مجمع غوش قطيف. بني عام 1970، ويبلغ عدد سكانه 25 مستعمر، وهو موقع استعماري مدني.

9. "سيرات هاييم".

10. "كارم عتصمونة".

ثالثاً: مواقع عسكرية على الشاطئ للأغراض العسكرية والرادار وهي:

11. "حوف شكيما"، يقع أقصى شمال غزة.

12. "حوف دكاليم"، يقع غرب خانيونس.

13. "حوف اشليم"، يقع غرب رفح.

معلومات حول المستعمرات:

· تبلغ مساحة الأراضي التي تسيطر عليها قوات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة 54 كيلومتر مربع، منها 11.7 كيلومتر مربع مناطق مبنية والباقي مناطق أمنية.

· نسبة الأراضي التي تسيطر عليها إسرائيل في قطاع غزة تعادل 14.8% من إجمالي مساحة القطاع.

· عدد المستعمرين في قطاع غزة 7781 مستعمر.

· نسبة المستعمرين بالنسبة لإجمالي سكان القطاع تعادل 0.54%.

· طول الشاطئ البحري الذي تسيطر عليه إسرائيل عن طريق المستعمرات في غزة نحو 10 كيلومتر، أي ما يعادل 22% من طول شاطئ قطاع غزة.

· عدد آبار المياه في المستعمرات الإسرائيلية في القطاع 40 بئراً، ما يعادل 0.9% من الآبار الفلسطينية في القطاع.

· تضخ الآبار الموجودة في المستعمرات سنوياً من المياه نحو 10 مليون متر مكعب، ما يعادل 7.6% من كمية المياه التي تضخها الآبار الفلسطينية.

أثر المستعمرات الإسرائيلية على التجمعات الفلسطينية في قطاع غزة:

اتخذت المستعمرات مواقعها بالقرب من التجمعات السكنية الرئيسية في قطاع غزة لعدة أهداف منها:

1. سهولة مراقبة الأنشطة الفلسطينية المختلفة داخل هذه التجمعات.

2. إعاقة الاتصال بين هذه التجمعات.

3. محاولة وقف وعرقلة الامتداد العمراني الفلسطيني وعدم الاستفادة من الأراضي الحكومية من قبل المواطنين الفلسطينيين.

4. إيجاد فرص للاحتكاك المباشر بين المواطنين الفلسطينيين والمستعمرين، مما ينجم عنه حدوث بعض الاشتباكات والصدامات لاستغلال ذلك من قبل السلطات الإسرائيلية كذريعة للاستيلاء على الأراضي بدواع أمنية.

5. فرض طوق استعماري محاذي لشاطئ البحر كي يحصر قطاع غزة بين طوقين غربي وشرقي لا يبعدان كثيراً عن حدود عام 1967.

6. التحكم في الطريق الرئيسي في القطاع وهو طريق صلاح الدين.

7. السيطرة على مصادر المياه الجوفية العذبة.

معابر القطاع:

هناك 5 معابر موزعة في قطاع غزة، معبر بيت حانون "إيرز" الواقع شمال القطاع وهو معبر يتصل بالدخول إلى الضفة الغربية أو إسرائيل أو إلى الدول التي تقع شمال وشرق فلسطين. ويوجد معبري المنطار "كارني" ونحال عوز، وهي معابر تجارية وتقع شرق غزة، فيما يوجد معبر صوفا التجاري الذي يقع جنوب القطاع، وأخيراً معبر رفح الحدودي مع جمهورية مصر العربية ويقع جنوب القطاع وهو معبر للمسافرين. وإسرائيل تتحكم في كل تلك المعابر، فهي تغلقها وتفتحها كما تشاء، والأحاديث مختلفة عن كيفية التحكم فيها بعيد الانسحاب الإسرائيلي المرتقب، واحتمالية أن يكون هناك طرف أوروبي ثالث مراقب عليها.

كما يوجد في القطاع مطار الشهيد ياسر عرفات، ويقع جنوب قطاع غزة، وقد دمرته قوات الاحتلال الإسرائيلي في أوائل يناير (10-11/1) 2002، خلال سلسلة اجتياحاتها المتكررة للقطاع. ولا يوجد في غزة ميناء، والحديث يدور الآن عن بناء ميناء قبالة مستعمرة "نتساريم"، إلا أن هذه القضايا تعتبرها إسرائيل سيادية وتتصل بالاتفاقات والقوانين الدولية، ذلك أنها تحرم السلطة الوطنية حتى اللحظة، من إمكانية فرض سيادتها على الأرض والمياه والجو.

الواقع الاقتصادي والزراعي:

أما عن الوضع الاقتصادي فقد شهد القطاع مشكلة اقتصادية ناتجة عن السياسة الإسرائيلية العدوانية للبنية التحتية وغيرها. فقد بلغت نسبة المشاركة في القوى العاملة في قطاع غزة، خلال الربع الأول لعام 2005 (36.6%)، من حجم القوى العاملة الأساسي، فيما كانت حصة النساء بين القوى العاملة (8.6%). كما بلغت نسبة البطالة (34.0%)، في حين بلغ معدل ساعات العمل الأسبوعية (لا تشمل العاملين في إسرائيل والمستعمرات) 40.5 ساعة، بينما كان معدل أيام العمل الشهرية 23.7 يوم، كما بلغ معدل الأجرة اليومية بالشيكل 55.8.

وفيما يتصل بمؤشرات نسبة الفقر في القطاع في ظل الأزمة الحالية، مقارنةً مع سنوات ما قبل الانتفاضة، حيث بقيت معدلات الفقر في قطاع غزة تفوق معدلات الفقر في الضفة الغربية. فقد بلغت في قطاع غزة خلال العام 2004 بالنسبة للإنفاق 37.2% و65% بالنسبة للدخل. كما بلغ متوسط إنفاق الأسرة الشهري بالدينار الأردني 498.2، في حين كان متوسط إنفاق الأسرة على الطعام 184.1 ديناراً أردنياً، بينما كان متوسط إنفاق الفرد الشهري بالدينار الأردني 67.8، في حين كان متوسط إنفاق الفرد على الطعام 25.1 ديناراً أردنياً.

وبخصوص أثر الإجراءات الإسرائيلية على الأوضاع الاقتصادية للأسر الفلسطينية في قطاع غزة، فقد أشير إلى ارتفاع نسبة الأسر التي أصبح دخلها أقل من نصف ما كان عليه قبل الانتفاضة بواقع 57.7%، حيث بينت النتائج خلال الربع الأول من العام 2005 أن هناك 54.4% من الأسر في قطاع غزة خفضت نفقاتها على الحاجات الأساسية خلال الشهور 12 الماضية.

وفيما يتعلق بالخسائر المباشرة وغير المباشرة المقدرة على القطاع الزراعي في قطاع غزة خلال الفترة من 29/9/2000 وحتى 30/6/2005، فقد بلغ العدد الإجمالي للأشجار المتلفة (1,120,380) شجرة، و(13,455) دونم، مجموع المساحات المجرفة، و(24,262) دونم تم تجريفه فيما يتعلق بشبكات الري، و392 بئر تم هدمه.

الواقع المائي والبيئي:

الحكومة الإسرائيلية عملت خلال عشرات السنين على استنزاف الموارد الطبيعية الغزية، فقد أنهكت قطاع غزة بالمواد السامة والصلبة التي دفنتها في منطقة مستعمرات غوش قطيف. وكان رئيس سلطة جودة البيئة، الدكتور يوسف أبو صفية، قد أكد في وقت سابق أن 50 ألف طن من النفايات السامة دفنت في مجمع غوش قطيف، بالإضافة إلى تلويثها –إسرائيل- لمياه البحر من المياه العادمة الخارجة من مستعمراتها، كمستعمرة نيتساريم على سبيل المثال لا الحصر، مما أدى حسب تأكيد د. أبو صفية إلى تلويث البحر على عمق 400 متر. وهناك نقطة مهمة تتصل بأن إسرائيل استهلكت نسبة كبيرة من المقدرة المائية الجوفية للقطاع، ذلك أنها تستحوذ على 10 مليون متر مكعب من الخزان المائي الساحلي في قطاع غزة، الذي تبلغ سعة إنتاجه 55 مليون متر مكعب، فيما ساهمت بخلط المياه العذبة في مياه البحر، كي لا يستفيد منها الفلسطينيون بعد الانسحاب، مما أدى بالإضافة إلى معدلات نضوب الخزان الجوفي المائي، ارتفاع نسبة الملوحة فيه إلى درجات يصعب استخدامها للشرب أو لري المحاصيل الزراعية.

والآن يدور الحديث عن قيام مستعمري القطاع بحقن أراضي المستعمرات المنوي إخلاءها بمواد سامة، لقتل المزروعات وعدم تمكين الفلسطينيين من استصلاح تلك الأراضي، ناهيك عن عدم تمكينهم الاستفادة من الدفيئات الزراعية الموجودة هناك، والتي يقدر عددها من 4000 إلى 4500 دفيئة.

دعم الولايات المتحدة للكيان الصهيوني
ثالثاً: الدعم المالي والاقتصادي الامريكي للكيان الصهيوني:

1ـ حصلت (اسرائيل) من الولايات المتحدة خلال الفترة 1948 ـ 1961م على مليون دولار.
2
ـ حصلت (اسرائيل) عام 1962م على مبلغ (2/13) مليون دولار من الولايات المتحدة.
3
ـ حصلت (اسرائيل) عام 1963م على مبلغ (3/13) مليون دولار من الولايات المتحدة.
4
ـ حصلت (اسرائيل) عام 1965م على مبلغ (9/2) مليون دولار من الولايات المتحدة.
5
ـ 26 يوليو 1966م: منحت وكالة التنمية الدولية الامريكية قرضاً قيمته 10 ملايين دولار (لاسرائيل) لمساعدتها على مواجهة نفقاتها من النقد الاجنبي.
6
ـ 2 أكتوبر 1966م: وافقت الحكومة الامريكية لبنك التصدير والاستيراد على منحه قرضاً (لاسرائيل) قيمته ستة ملايين من الدولارات لشراء آلات ومعدات من الولايات المتحدة.
7
ـ 6 سبتمبر 1971م: قدم البنك الامريكي للتصدير والاستيراد 5.5 مليون دولار قرضاً (لاسرائيل).
8
ـ 15 فبراير 1972م: تم توقيع اتفاق امريكي (اسرائيلي) تضمن الولايات المتحدة الامريكية بمقتضاه قرضاً قيمته 50 مليون دولار ستحصل عليه (اسرائيل) من مؤسسات الادخار والقروض الامريكية الخاصة.
9
ـ 11 مارس 1972م: أعلن سيسكو مساعد وزير الخارجية الامريكية ان المعونة التي قدمتها حكومة نيكسون (لاسرائيل) في اربع سنوات تجاوزت المعونة التي اعطتها لها جميع الحكومة الامريكية مجتمعة منذ سنة 1948م إذ بلغت 1182 مليون دولار (لاسرائيل) للمساعدة على توطين اليهود السوفيت بها.
10
ـ 16 مايو 1972م: وافق مجلس النواب الامريكي باغلبية 305 اصوات ضد 65 على مشروع قرار بتخويل وزارة الخارجية الامريكية تقديم 85 مليون دولار (لاسرائيل) للمساعدة على توطين اليهود السوفيت بها.
11
ـ 14 يوليو 1972م: وقع الرئيس نيكسون قانوناً باعتماده 85 مليون دولار (لاسرائيل) لتمويل عملية اعادة توطين اليهود المهاجرين إليها من الاتحاد السوفيتي.
12
ـ 30 سبتمبر 1972م: أعلن بنك فرست بنسلفانيا الامريكي انه قدم مبلغ 16 مليون دولار مساهمة في رأسمال أول بنك امريكي (اسرائيلي) وذلك بنسبة 6/41%.
13
ـ 9 مارس 1973م: اعلنت الحكومة الامريكية موافقتها على منح (اسرائيل) مبلغ 50 مليون دولار (لتخفيف وطأة نفقات الدفاع على الاقتصاد الاسرائيلي).
14
ـ 6 ابريل 1973م: تم في واشنطن التوقيع رسمياً على اتفاقية قرض امريكي (لاسرائيل) بمبلغ 30 مليون دولار للمساعدة في توطين اليهود المهاجرين من الاتحاد السوفيتي.
15
ـ 19 ديسمبر 1973م: وافق مجلس النواب ومجلس الشيوخ الامريكي في اجتماع مشترك على اعتماد مبلغ 5.67 مليارات دولار للمساعدات الخارجية لعام 1974م منها 2.6 مليار دولار اعتمادات جديدة (لاسرائيل).
16
ـ 13 اغسطس 1974م: خفضت لجنة العلاقات الخارجية التابعة لمجلس الشيوخ الامريكي مبلغ 725 مليون دولار من ميزانية المعونة الخارجية لسنة 1975م التي طلبت الحكومة اعتمادها، بينما اضافت نحو 250 مليون دولار معونة اقتصادية (لاسرائيل).
17
ـ 30 سبتمبر 1974م: وافق مجلس الشيوخ الامريكي على مشروع قرار تقدم به السناتور الديمقراطي والترمونديل بزيادة المساعدات الاقتصادية (لاسرائيل) إلى 250 مليون دولار مقابل 50 مليون دولار في العام الماضي.
18
ـ 4 ديسمبر 1974م: وافق مجلس الشيوخ الامريكي باغلبية 46 صوتا ضد 45 صوتاً على اعتمادات المساعدات الخارجية التي تبلغ قيمتها 2.67 مليار دولار، وينص المشروع على تخصيص مبلغ 639.5 مليون دولار (لاسرائيل) غير المساعدات العسكرية التي تبلغ 2.2 مليار دولار.
19
ـ 31 ديسمبر 1974م: وقع الرئيس الامريكي فورد على قرار يسمح للحكومة بانفاق جزء من اعتمادات المعونة الاجنبية منها 150 مليون دولار كمساعدات امن (لاسرائيل).
20
ـ 26 نوفمبر 1975م: وقعت الولايات المتحدة و(اسرائيل) اتفاقية تمنح واشنطن تل ابيب بمقتضاها مساعدات اقتصادية قيمتها 50 مليون دولار.
21
ـ 27 سبتمبر 1976م: وافق الكونجرس الامريكي على قانون المساعدات الخارجية للعام المالي 1977م: حيث تحصل بموجبه (اسرائيل) على 735 مليوناً مساعدات و1000 مليون كقروض عسكرية لمبيعات السلاح.
22
ـ 4 اغسطس 1977م: اصدر الرئيس كارتر قانون المساعدات الاجنبية العسكرية الامريكية الذي تحصل (اسرائيل) بمقتضاها على 1785 مليون دولار من مجموع المساعدات التي تبلغ 3200 مليون دولار خلال السنة المالية 1978م.
23
ـ 5 سبتمبر 1977م: وقعت الولايات المتحدة و(اسرائيل) اتفاقية تحصل بمقتضاها (اسرائيل) على 758 مليون دولار خلال عام 1978م على شكل قروض ومنح.
24
ـ 17 أكتوبر 1978م: وقع الرئيس جيمي كارتر على قانون للمساعدة الخارجية يقضي بتقديم 9.1 مليارات دولار خلال السنة المالية 1979م وستحصل (اسرائيل) منها على 785 مليون دولار.
25
ـ 2 يناير 1979م: اعلن جيمس شلزلنجر وزير الطاقة الامريكي ان الولايات المتحدة ستزود (اسرائيل) بالبترول إذا تأثر وضعها نتيجة احداث ايران.
26
ـ 30 مايو 1979م: اقر الكونجرس الامريكي باغلبية ساحقة برنامج المساعدات الامريكية لمصر و(اسرائيل) الذي تبلغ قيمته 5 آلاف مليون دولار على هيئة قروض ومنح اقتصادية وعسكرية تقدم على مدى ثلاث سنوات.
27
ـ 13 ديسمبر 1979م: طالب السناتور الامريكي ادوارد كيندي بزيارة المساعدات المالية (لاسرائيل) بمقدار 350 مليون دولار. وقال ان (اسرائيل) لم تخيب ظن الولايات المتحدة. ولذلك يجب مساعدة (اسرائيل) اكثر لأنها تعتبر من المصالح القومية الامريكية المهمة.
28
ـ 21 يناير 1982م: نفت الخارجية الامريكية انباء تأخير تقديم مساعدات اقتصادية (لاسرائيل) وقال ان واشنطن تتعامل مع (اسرائيل) بكرم زائد.
29
ـ 11 نوفمبر 1983م: خص الكونغرس الامريكي (اسرائيل) بمساعدات امريكية تزيد بنحو 125 مليون دولار عن العام الماضي.
30
ـ 27 فبراير 1984م: وافقت لجنة المساعدة بمجلس النواب الامريكي على منح (اسرائيل) مساعدات اقتصادية في عام 1985م تقدر بـ (1.1) مليار دولار بزيادة 250 مليون دولار عما اقترحته الحكومة الامريكية.
31
ـ 28 فبراير 1984م: قررت لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الامريكي عدم ربط المساعدات الامريكية (لاسرائيل) بقبولها لمبادرة الرئيس ريغان للسلام في الشرق الأوسط.
32
ـ 8 اغسطس 1984م: وافقت اللجنة الفرعية للاعتمادات بمجلس النواب الامريكي على المعونات الاقتصادية (لاسرائيل) بمقدار (2.3) مليار دولار لعام 1985م.
33
ـ 20 سبتمبر 1984م: أقر مجلس الشيوخ الامريكي الاتفاقية الخاصة باقامة منطقة للتجارة الحرة بين الولايات المتحدة و(اسرائيل) وذلك باغلبية 96 صوتاً ضد لا شيء.
34
ـ 25 سبتمبر 1984م: وافق مجلس النواب الامريكي على قرار بخفض نسبة 2% على البرنامج المقترح للمساعدات الامريكية الخارجية باستثناء (اسرائيل).
35
ـ 8 أكتوبر 1984م: تعهد الرئيس الامريكي ريغان بالتعاون مع (الحكومة الاسرائيلية) من اجل انعاش الاقتصاد (الاسرائيلي) ووافق على منحها معونة اضافية للعام الحالي مقدار مليار ونصف مليار دولار.
36
ـ 24 أكتوبر 1984م: تعهد الرئيس الامريكي على اعتبار كافة المساعدات الامريكية المخصصة (لاسرائيل) في هذا العام ومقدارها (2.6) مليار دولار منحاً لا ترد.
37
ـ 29 مارس 1985م: اقرت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الامريكي مبلغ 3 بليون دولار (لاسرائيل).
38
ـ 14 مايو 1985م: وافق مجلس الشيوخ الامريكي على تقديم 1.5 مليار دولار معونة اضافية اقتصادية (لاسرائيل) إلى جانب 1.2 مليار دولار معونة اقتصادية اصلية و 1.8 مليار دولار منحة عسكرية لا ترد.
39
ـ 8 يوليو 1985م: وافق مجلس النواب الامريكي على تجميد حجم المساعدات الامريكية لدول العالم باستثناء (اسرائيل).
40
ـ 31 يوليو 1985م: وافق مجلس النواب الامريكي على مشروع المساعدات الخارجية الامريكي للعامين الماليين القادمين وبلغ 12.7 مليار دولار خصص 1.5 مليار دولار كمساعدات اقتصادية (لاسرائيل).
41
ـ 17 ديسمبر 1985م: وافقت الولايات المتحدة على تقديم مساعدات (لاسرائيل) خلال العام القادم تبلغ 3 مليارات و100 مليون دولار.
42
ـ 16 سبتمبر 1986م: أقرت لجنة الاعتمادات التابعة لمجلس الشيوخ الامريكي الاعتمادات الخاصة بالمساعدات الخارجية بالمساعدات الخارجية الامريكية للعام القادم وبلغت 13 مليار دولار كمساعدات اقتصادية وعسكرية من بينها 3 مليارات دولار (لاسرائيل).
43
ـ 15 أكتوبر 1986م: وافق مجلس النواب الامريكي على منح (اسرائيل) مبلغ 3 مليارات دولار.
44
ـ 23 أكتوبر 1986م: ابلغت الولايات المتحدة (اسرائيل) قرارها بمنحها مساعدات اقتصادية اضافية خلال السنوات القادمة تتراوح بين 300 و400 مليون دولار في السنة.
45
ـ 6 اغسطس 1987م: وافقت لجنة الاعتمادات المالية بمجلس النواب الامريكي على عدم تخفيض المساعدات الامريكية (لاسرائيل) بحيث تحصل على 3 مليارات دولار من مجموع حجم المساعدات التي خصصتها.
46
ـ 25 مايو 1988م: وافق مجلس النواب الامريكي على برنامج المساعدات الخارجية الامريكية لعام 1989م والذي يتضمن مساعدات (لاسرائيل) قدرها 3 مليارات دولار، منها 1.8 مليار مساعدات عسكرية 1.2 مليار دولار مساعدات اقتصادية.
47
ـ 8 مايو 1989م: اعلنت الحكومة الامريكية انها خصصت 3 مليارات دولار مساعدات اقتصادية وعسكرية (لاسرائيل) للعام المالي الذي يبدأ في أول أكتوبر 1989م.
48
ـ 8 مايو 1989م: وافقت اللجنة الفرعية التابعة للجنة المساعدات الخارجية في مجلس النواب الامريكي على المساعدات الاقتصادية والعسكرية (لاسرائيل) والتي تبلغ 3 مليارات دولار.
49
ـ 29 يونيو 1989م: وافق مجلس النواب الامريكي على مشروع قانون المعونات الخارجية الامريكية للعامين القادمين بحجم 23 مليار دولار تحصل (اسرائيل) منها على 3 مليارات دولار في شكل معونات عسكرية واقتصادية.
50
ـ 31 أكتوبر 1989م: ذكر راديو (اسرائيل) أن الادارة الامريكية حولت إلى (اسرائيل) المساعدات المالية النقدية غير العسكرية وقيمتها مليار و130 مليون دولار.
51
ـ 20 نوفمبر 1989م: وافق الكونجرس الامريكي على الشكل النهائي لبرنامج المساعدات الخارجية التي تبلغ 14.6 مليار دولار تشمل تقديم 3 مليارات دولار (لاسرائيل).
52
ـ 24 مايو 1990م: وافق مجلس الشيوخ الامريكي على قرار يمنح (اسرائيل) مساعدة تبلغ 400 مليون دولار لمساعدتها على استيعاب المهاجرين اليهود السوفيت.
53
ـ 26 مايو 1990م: وافق الرئيس الامريكي جورج بوش على اعتماد المساعدات الخارجية الاضافية التي تشمل حوالي 400 مليون دولار (لاسرائيل) لمساعدتها على استيعاب المهاجرين اليهود من الاتحاد السوفيتي.
54
ـ 21 يونيو 1990م: وافقت لجنة الاعتمادات بمجلس النواب الامريكي على مشروع المساعدات الخارجية الامريكية للسنة المالية التي تبدأ في أول أكتوبر 1990م بحيث تحصل (اسرائيل) على 1.8 مليار دولار كمساعدات عسكرية و 1.2 مليار دولار كمساعدات اقتصادية.
55
ـ 25 أكتوبر 1990م: وافقت لجنة مشتركة للكونجرس الامريكي بمجلسيه على قانون المساعدات الامريكية للعام القادم والتي تبلغ 15.5 مليار دولار ويقضي القانون بمنح (اسرائيل) نصيب الاسد في المساعدات الخارجية الامريكية (مليار و700 مليون دولار معدات عسكرية ومساعدات عسكرية واقتصادية).
56
ـ 28 مايو 1991م: وقع الرئيس بوش على مرسوم بتقديم مساعدات عاجلة (لاسرائيل) تبلغ قيمتها 650 مليون دولار أقرها الكونجرس.
57
ـ 21 مارس 1993م: اكدت ادارة كلينتون انها ستواصل تقديم المساعدات الاقتصادية والعسكرية بمعدلاتها الحالية والبالغة 3 مليارات دولار للسنة المالية 1994م وللسنوات المقبلة.
58
ـ 26 أكتوبر 2000م: صادق الكونغرس الامريكي على منح الكيان الصهيوني مساعدات مالية بقيمة مليارين و820 مليون دولار معظمها مخصصة للاغراض العسكري